ملذات. بقلم المبدعه . سهام رقية

ملذات. بقلم المبدعه . سهام رقية

شرعت له بوابات أنوثتها،شدته،بات أسير لوعتها،ارتجف ضميره،ارتحل بعيدا،إلى مهاوي السكون،وركنت تشعباته الفكرية،غطَ في سبات فرفشته،دون عناوين،أو منشيت يدفع عنه،لوك الألسنة ،غض بصره عن الذوق العام وأعلن امتطاء صهوات الدنيا يعتريه التيه،وهي تسقيه دون خفر،حتى بات موشحا منفردا يمارس،فيه كل أنواع الطرب المحرم،المضروب حوله بأوتاد العرف الاجتماعي.
هب نولم يألفه ذات حين،سحق بإشارة من إصبعه جبل ملذاته المترهل،وشاع خبر أن ابنه ذو الأعوام العشرين مات إثر تعاطيه جرعة مخدر نقي الجودة. ….
زارته ملذاته فانقطع عنها صوما وعبادة ولكن بعد أن قصمت ظهره ضربة موجعة تبسمت لها الدنيا بكل ثقة،وكشرت عن أنيابها اللؤلؤيةالبارزة لعيون أخرى ظنتها شديدة الحبور وأعادت الكرة تلو الكرة،منتشية

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله