حتى تكون مزارع بدرجة إمتياز

حتى تكون مزارع بدرجة إمتياز

كتبت …الشاعرة سهام حلمى

“حتى تكون مزارع بدرجة إمتياز “

مما لا شك فيه ان اطفال اليوم هم مستقبل وامل الغد

فالاهتمام بهم واجب حتمى مفروض والزامى من الاب

والام ..

لكن يخطىء كثيرا من الاباء والامهات فى مفهوم

التربية معتقدون اقتصارها على توفير الاحتياجات

المادية فقط دون النظر الى سد احتياجتهم النفسية

والمعنوية

التى هى بمثابة الحصن المنيع لهم والسد الوقاءى

الذى يحميهم عند خروجهم الى الدنيا …

لذلك دعا القران الكريم الى الاهتمام بالابناء والعناية بهم

فقال الله تعالى “” يوصيكم الله فى اولادكم “”

فالاسرة هى الركيزة الاساسية التى يتعامل ويحتك بها

الابناء فتتشكل شخصية الطفل منذ نشاته وحتى

يصبح شابا فالاسرة لها تاثير قوى فى تكامل ابناءها

وعليهم ان يخصصوا الوقت الكافى للتفاعل مع ابنائهم

والاستماع الى مشاكلهم والاسهام فى حلها مهما كبرت

او صغرت …

وعليهم مصاحبتهم وتدريبهم العظيم على تحمل

المسؤلية سواء كان ولد اوبنت

فالابن يوما ما سيصبح رجلا مسؤل عن بيت واسرة

فاذا احسنت غرس هذه الصفة فيه فانت حافظت

بطريقة غير مباشرة على نماء ورقى وعقل وفكر

احفادك

وجعلت منهم رجالا قادرين ان يثبتوا وجودهم فى

شتى مجالات ومتطلبات الحياة بجدارة !!

على الصعيد الاخر الابنة ف غدا ستصبح زوجة وام

لابناء هى الاخرى .. وكما قال الشاعر حافظ ابراهيم

“””الام مدرسة اذا اعددتها اعددت شعبا طيب الاعراق “”

وحدك هو من يختار نوع شجرته التى يرغبها

وحدك من يحدد ثبات جذورها من عدمه

وحدك أيضا من يختار نوع ثمارها …

ووحدك من يختار نوع وجودة ( حصاده ) ….

فقط ..اذا حرصت على غرس ( البذرة) …..!

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله