الاخلاق والمجتمع

الاخلاق والمجتمع

بقلم – هبه البحطيطي

تقاس المجتماعات في تحضرها ورقيها بمدي تمتع اهلها بالاخلاق الحميدة . فكلما ارتقت اخلاق الناس وعلت كونت مجتمعا راقيا

الاخلاق الحميدة والعظيمة هي من اسمي الصفات التي يتسم بها الانسان

فقال تعالي عندما وصف نبيه محمد صلي الله عليه وسلم فقال بسم الله الرحمن الرحيم ( وانك لعلي خلق عظيم )

وقال الشاعر ايضا انما الامم الاخلاق ما بقيت فان هم ذهبت اخلاقهم ذهبوا

وللاسف ما يحدث الان بالشارع والاماكن العامة من انحدار وتدني للاخلاق بين الشباب والكبار ايضا يثير الاشمئزاز والزعر وعم الامان . فلماذا هذا التدني الاخلاقي ؟

الحالة الاقتصادية والفقر وغياب التشريعات وانتشار وسائل التكنولوجيا الحديثة وغياب المعلم والمربي الفاضل واهمال الاسرة وغياب الوازع الديني  .هم المسئولين عن تدني الاخلاق في المجتمع

فكلما سائت الاحوال وغابت الايدي الفاعله عن العمل زادت الاخلاقيات السيئة وتراجعت خضارة وثقافة ورقي المجتمع

فلابد من دق ناقوس الخطر والانتباه الي ما يحدث من تدني اخلاقي حتي لا نصبح بين يوم وليله بلا مجتمع ونتحول الي غابه ومستنقع حيواني وحل

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله