أنا خريج.توك توك:

أنا خريج.توك توك:

كتب/  تامر جلهوم

هوسواق ” توك توك ” بــ 100 راجل يلخص حال مصر فى دقيقة والجميع يسقف له”.
هذا هو السائق الذى أنفعل في تقرير الإعلامي عمرو الليثى، بسبب وضع الدولة في الفترة الحالية، حيث تساءل في التقرير «دولة لها مؤسسات عسكرية وأمنية ووزارات، هل يعقل أن يكون وضعها بهذا الشكل؟ قبل الانتخابات كان السكر والأرز في كل مكان، ما الذي حدث الآن؟»، مضيفا: «نتفرج على التليفزيون نلاقي مصر فيينا، لكن ننزل الشارع نلاقيها بنت عم الصومال».هو سواق التوك توك”، الذى يمثل محاكمة شعبية لمصر في 60 عامًا عندما أتكلم عن مصر اللي كانت مداينة بريطانيا، واللي الموضة بتنزل فيها قبل باريس، واللي أدخلت ثاني خط سكك حديدية، واللي زراعتها كانت بتكفي أهلها وتصدر الفائض للخارج، ومصر اللي أحنا نفسنا فيها”.
فأننى أتعجب…!!!! مما أَراه يحدث الاَن على الساحة السياسية والفنية والإعلامية من تعليقات سخيفة وتشويه وتخوين لهذا المواطن البسيط وهذا تدعنى أسترجع النكته السمجة المبتذلة ولكن كما يقولون :(مكره أخاك لبطل )تلك الظروف والأحداث التى دفعتنى لذكرها وكما يقال (لكل حادث حديث)وهذه هى مناسبة حديث هذه النكتة التى تقول (مره واحد بيقولوا له ..مراتك ماشية مع كهربائى المنطقة ..قال لهم يا أغبياء ده لا كهربائى ولا بيفهم حاجة فى الكهربة …!!!) وها نحن تركنا ماقالة (سائق التوك توك ) وأخذنا نبحث عن أسمه وجنسيته ومؤهلة وأنتمائاتة وأصبحنا كزوج المرأة الذى ترك موضوع علاقة الرجل بزوجته وذهب بكبرياء ووقاحة يجادل ويشكك فى وظيفة عشيقها …..!!.
فعندما رأيت هذا المشهد بكيت حزناً على بلدى وقلت فى ذهنى الله يلعنك ثورة ويلعن اللى فكرها هتتعدل ولا هيكون للشهيد وفاء . يلعن أبوكى أرض سالت عليكى دماء النبلاء . يلعن كل فاجر فاكر حزن أم الشهيد هيروح هباء . بلعن سنين عشتها ليكى بقول أمى وفاكر هيوصلك نداء . عصابة أتحكمت . قتلت وظلمت . وأخرتها أبتسامة على وجوة الجبناء . أحساس مميت لما أبنك يتقتل . لما حلمك يدفن . لما ضهرك ينحنى من الألم . لما تكرة ألوان العلم . لما تعيش مكسور وكأنك عدم .
هحبك على أية . وأنتى سيقانى المرار . هحبك على أية . وكل شئ فيكى إنتظار . كل الأمال أتحطمت بين أيديكى . حلم السنين ضيعتة بحبى ليكى . وبكل قسوة جرحتى قلب سلمتة ليكى . كدابة مسمينها وطن . لأ وقال بيقولولى . أصبح عليكى . أصبح عليكى وبايدك مجوعانى . وأن شكيت فى يوم تكونى مخونانى . عيزانى جاهل ساكت ومقطع ودانى . يلعن أبوكى أم فاجرة فاكرة مخوفانى . وأن صرخت فيكى فوئى . تقولى بيتحدانى . وتلبسينى تهمتى . أنى أكيد أخوانى . تهت وتاهت منى نفسى وحيرتى مجننانى . فيكى كل شئ موجود والشحاتة فى دمك . دايماً كسفانى . والله كسرتى ضهرى وأتحطمت أركانى . ومهما بكيت لحالك . الدموع ما مكفيانى . كنت فكرك فى يوم أمى . طلعتى عين أمى وطلعتى أم لواحد تانى .
((الغلابة ليس لهم غير الله)).
((لكى الله يامصر))….!!!.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله