كلمة السر:( عمل. تعاون. و طنية)

كلمة السر:( عمل. تعاون. و طنية)

بقلم: وليد المصرى
كيف نبنى بلدنا؟ هذا هو السؤال الهام الذى يشغل بال الكثيرون هذه الايام , و هل نستطيع بناء بلدنا حقا؟ ام ستكون محاولاتنا الان كسابقاتها و نضيع فى بحر الفقر و المرض و الفوضى الجهل الذى انتشر كثيرا فى هذه الايام, ولا عجب فكثير حتى من متعلمينا جهلاء لا يعرفون اهمية القراءة و الاطلاع ولا يعرفون معنى الوطنيةو لا يعرفون الدين الحقيقى الذى يؤمن بالاعتدال و الوسطية فى كل شئ بل ولا يعرفون الكثير من المستجدات فى مجالات العلوم التى درسوها او حتى اساسياتها المهنية التى تؤهلهم للعمل فى مجال تخصصاتهم و بعض خريجينا للاسف الشديد لا يهتمون بأْى شئ من قراءة او اطلاع او ممارسة مهنية ,
اذا ما العمل هل يستمر بلدنا بهذا الحال المخزى ام ننطلق نحو الامام؟ هل نستطيع ان نبداْ العمل الجاد ام نستمر فى النوم الطويل حتى يسقط هذا البلد؟
الحل هو ان نبداْ العمل فورا و بلا اْى تقاعس او خمول او كسل, عمل جاد و فى كل المجالات, الحل هو ان نتعاون فى كل شئ , فيد الله مع الجماعة , و التعاون يعطى افضل الاعمال و اكثرها اتقانا و يتفادى العيوب المهنية لانه يعطى افضل الاراء فى كل الاعمال.
الحل هو الوطنية , ان يكون ولائنا الاول بعد الله هو للوطن الذى نعيش جميعنا به و الذى ان سقط فسوف نسقط جميعا , لن نجد مؤى او ملاذ امن نحتمى به, لن نستطيع حتى ان نتكلم هكذا و ان نقول اراءنا , لن يكون هناك بيت او لقمة عيش او حياة كريمة نعيشها , بل سوف نعيش مشردين هائمين لاجئين نبحث عن ملاذ يحمينا, سوف نعيش مشردين نبحث عن بلد تستضيفنا.
الحل هو ان يتعاون الجميع حكومة و افراد من اجل حل مشاكل هذا الوطن, فلا عمل الحكومة منفردة سوف يحل مشاكل هذا البلد , ولا الافراد منفردين, يجب ان يكون الجميع يدا واحدة حكومة و افراد و مؤسسات مجتمع مدنى و هيئات و يكون الهدف و الفكرة واحدة هى كيف ينهض هذا الوطن,انها نقطة البداية لنا جميعا , يجب ان نتكاتف و نتعاون و ننسى كل الافكار السوداء و المحبطة و الداعية الى الفرقة و الانقسام ,يجب ان نهتم بكل شئ بداية من الانسان المصرى كيف ننميه و نزيد من وعيه و تعليمه وان يكون ذو مهارة و قوة, ان يكون العلم و المهارة و الاتقان و الفهم اسلحته الرئيسية للعمل و الانتاج و الابتكار و تنمية نفسه و وطنه, يجب ان تهتم الدولة بالتعليم الفنى الذى اصبح من اكبر الاسلحة الفعالة لكثير من الدول لبناء نهضتها و تنمية مهارات ابنائها,تعليم حقيقى فنى و تكنولوجى يهتم بالعقول و يجعل من ابنائنا عقولا و مهارات فذة تتهافت عليها الدول الاخرى, الصانع الماهر كالجوهرة المصقولة اللامعة التى يزيد سعرها و تصبح مطلوبة من الباحثين عن الجواهر النفيسة,و التكنولوجيا هى اساس التصنيع هذه الايام , يجب ان نواكب التطور التكنولوجى بل و نطوره لكى نصبح من المنافسين فيه,يجب ان نهتم بتربية روح الوطنية فى عقل و قلب كل مصرى ان لا تكون شعارات فقط بل منهج عمل متكامل , بان نزرع روح الوطنية من الصغر و ننميها حتى تصبح هى الاساس فى تفكير و عقل و قلب كل واحد منا,يجب ان ننسى خلافاتنا و ماضينا الحزين و الفتاوى الدينية المضللة و ندرك جميعا ان ديننا السمح يدعو للتعايش مع الغير و مبداْ الشورى و ان نبر اخواننا من اصحاب الديانات الاخرى فهم اخوة لنا فى هذا الوطن و يعيشون تحت حماية هذا الدين الحنيف فهم اولى ان نبر بهم كما قال المولى عز و جل فى كتابه الكريم, و كما اوصانا الرسول الكريم صلى الله عليه و سلم, يجب ان تتكاتف ايدينا و قلوبنا و عقولنا فى سبيل بناء هذا الوطن الذى يحبه الله و رسوله الكريم فاولى بنا ان نحبه حبا حقيقيا ببنائه و جعله جميلا و نظيفا و بنائه قويا متماسكا ,يجب ان نهتم بالتعليم الحقيقى القادر على بناء اجيال قوية متماسكة عقولها متفتحة واعية قادرة على البناء و التعمير ,يجب ان نهتم بالخدمات الصحية و الاجتماعية و برامج الرعاية الاجتماعية للفقراء و ان نجعلها منهجا لكى يحصل كل فقير على حقه فى هذا الوطن و يعيش حياة كريمة لائقة به,يجب ان ننشط برامج التوعية المحترفة التى تخاطب عقل و و جدان كل مصرى و تجعله يفهم ان بناء الوطن ليس رفاهية بل هو واجب على الجميع و ان رقى هذا الوطن هو رقى لكل ابنائه.
يجب ربط التعليم بسوق العمل فيكون هناك تعليم حقيقى لاجيال متعلمة تعليما حقيقيا و مدربة و مؤهلة تغطى احتياجات سوق العمل فى كل المجالات التى تحتاج عمالة مدربة و مؤهلةو حتى لا يكون هناك خريجين بلا عمل يؤمن لهم حياة كريمة.
يجب على الحكومة ان تعطى كل التسهيلات من اعفاءات من الضرائب لفترات طويلة و بنية تحتية سليمة وغاز و كهرباء و صرف صحى و كذلك اراضى بالمجان او باجر رمزى لاصحاب المشروعات الصغيرة و المتوسطة و المستثمرين من المصريين و الاجانب و خاصة فى مجالات التصنيع المباشر والتكنولوجيا والملابس و الصناعات الهامة, يل و ان تقوم بالتسويق لهم حتى يستطيعوا الربح من صناعاتهم و تشغيل العمالة و بالتالى تقل البطالة , و يجب انشاء هيئة مشتركة بين وزارات الصناعة و التجارة و الاستثمار و الاراضى تتعامل بشكل مياشر مع اصحاب المشروعات و المستثمرين و تقوم بتسهيل جميع الاجراءات و تذليل كل العقبات لهم و حل المشكلات التى يواجهونها من اجل نجاح هذه المشروعات.
يجب تنظيم و ترقية الجهاز الادارى للدولة بشكل كامل و تدريب موظفيه تدريبا كاملا حتى لا يكون عائقا امام المشروعات الجديدة او القائمة و حتى يساعد على حل مشاكل الموطنين و ان يكون مترابطا و متناسقا بين وزاراته و هيئاته المختلفة لتسهيل اعماله عن طريق التكنولوجيا الحديثة و ترقية عقول القائمين عليه .
يجب على الاحزاب المختلفة ان تترابط و ان يكون العمل بمبداْ الشورى لديهم حتى نستقبل افضل الافكار لتطبيقها على المجتمع و حتى يشعر الجميع انهم يشتركون جميعا فى بناء هذا الوطن.
الطريق ليس سهلا بل هو صعب و شاق , ونحن جميعا مسئولون امام الله عن هذا الوطن الذى نعيش فيه و مسئولون ان نوعى انفسنا و تتفتح عقولنا لخدمة و بناء بلدنا و البناء لن يتم بين يوم و ليلة بل يتجاوز سنوات طويلة و لكن النتيجة جميلة و عندما نرى انفسنا و ابنائنا ننعم بوطن جميل قوى سوف تهون كل الصعاب و نرضى الله و انفسنا ان قد عملنا بكل جهد من اجل وطننا الغالى (وقل اعملوا فسيرى الله عملكم و رسوله و المؤمنون)

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله