احمد عباس يكتب (حقيقه العيش ّّّّّّ.والسر الالهي .)

احمد عباس يكتب (حقيقه العيش ّّّّّّ.والسر الالهي .)

كتب/ ّّاحمد عباس .ّّ
حياه المصري المسكين الذي لاحول له ولا قوه الذي يتمتع بحس ديني والهي ويعبد الله رب العالميين
فهو يؤمن بالقدر ويتمسك به ويرضي.بما قسمه الله ليس له حيله ولا يعرف النصب والاحتيال …
يقع فريسه للحال والواقع الذي يعيشه ولقمه العيش والدنيا الغلابه التي تهمكه وتعجنه في مشاكلها تشققت يداه وانحني ظهره وضعفت قواه …ّ
ماذ يفعل ..يضع يده علي خديه ويجلس علي الارض ينتظر رزقه ….وتري علي وجه علامات الزمن الرهيب وقد تدرجت كجبال وهضاب بفعل الزمن ّ
اذا نأرت اليه تحس انه صخر منحوت في وجه بشر انها علامات الزمن انها علامات الشقاء ّ
لا يستعمل ادوات تجمييل ولا كريمات ووقد اكلت الشمس من وجه والبرد من جسمه ّّيغطي وجه بتليفعه من البرد لو نظوت اليه تجد فيه الزمن ّّ
وتتخبل انه رجل عجوز عمره 120 عاما ولكنه صغير
وجه منحوت بعلامات وتضاريس الزمن .
ما هذاانها حقيقتنا التي نخشاها ونتجمل لكي لايراها الاخريين قد تكون ظاهره وقد تكون غير ظاهره بداخلنا ّ..
مر بنا الزمن تعبنا تتلاقفنا الامواج والرياح في بحار الدنيا ولا نملك طوق نجاه ينقذنا ..فنسلم الامر للمقادير تحدفنا وترسينا …
انها الدنيا انها حقيقه الحياه ..انسان ولد شقيا ومرهقا ّّمتعبا لقد خلق الانسان في كبد اي في شقاء وعناء الي يوم الدين ّّّهذا هو اختبار في الدنيا وهو راضي ومسلم هذا هو الايمان …ان تسلم.وجهك.لله وتؤمن بالقدر خيره وشره حله ومره
من.منا لم يري علامات الزمان في جده والده ّّوقد ياتي دورنا ويبلي جسدنا وينتهي دوره لانه الوعاء الذي تعيش فيه روحنا ..التي لاتتغيير بعوامل الزمان وتبقي خالده ّّالي يوم يبعثون يهرم الانسان ولكن روحه شابه يحس بداخله انه صغبر لم يتغيير الاشكله الخارجي ماتغير الاملامحه ..هذه هي الحقيقه .(ويسأاونك.عن الروج.قل الروح قل .الروح من امر ربي )
من منا لايحس بداخله ان الزمن لم يمر ولم يكبر سنه ويشعر بداخله انه شباب ….انها روحه انها كلمه الله
لقد خلق الله ادم عليه السلام ولكي يبعث له الحياه نفخ فيه من روحه (روح الله)بعد ان انتهي من صنعه من الطين (الصلصال ).كان كتمثال جامد ّّولكن الله بقدرته وعظمته اعطاه جزء من روح الله وهي الحياه بعدها جرت تلدماء في العروق ونضر الوجه وتغيير شكله الي انسانوتجسد بشرا سويا حي تعمل كافه اجهزته وينبض قلبه ويفكر عقله وتتحرك اطرافه ..
انها روح الله ّ..
لقد خلقهالله مفردا …ووجب لاستمرار خلقه وتاديته دوره في تعميير الارض ان خلق من نفسه زوجا …(وخلقنا لكم من انفسكم ازواجا لتسكنوا اليها )
تتجلي العظمه الالهيه ..وينتقل جزاء من روح.الله في زوجته ّّّوتستمر الحياه وتنتقل الروح جزاء منها بقدر عن طريق الجينات الوراثيه الي الاولاد وهكذا تستمر الحياه ..
اذا سر الحياه هي الروح ….التي تخلق شابه وتعيش شابه وتنتهي دورها ويموت الجسد الذي تعيش فيه وهي شابه وتبعث يوم القيامه شابه …
تأكييدا لذلك
مريم عليها السلام حره لم يمسسها بشر واراد الله ان يبعث.ايه للناس من عنده وان يخلق عيسي ّّكيف ذلك وهي عذراء لم تتزوج ..ولكن الله قادرا علي كل شئ فنفخ الله من روحه وتجسدطفلا في بطنها انه عيس عليه السلام .ّهذا هو سرالحياه .ّ
انها الروح وهي من عند الله اذا دخلت في شئ احيبته واذا انتهت من شئ اماتته …
والحمد لله رب العالميين تقدست اسماؤك يارب العالميين لولاروح الله ما كانت حياه ولابشرا ولا ثواب ولا عقاب …
يموت الجسد ويتحلل ويبلي ويتحول الي تراب اصل خلقه (كلكم لادم وادم مم تراب)
وتصعد الروح الي بارئها لانها لاتنتهي لانها من روح الله تهييم في العالم.الاخر الي يوم.يبعثون حتي ياتي الوعد الحق وينفخ في الصور ويبعث من في القبور وترد الروح الي صاحبها لتبعث له الحياه ويتم حسابه اما شقيا واما سعيدااما جنه او نار
تقدست اسماؤك(ويسألونك عن الروح قل الروح من امر ربي )صدق الله العظيم
يالله عظيم في قدرتك في خلقك في حكمك

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله