حفنة ندم

حفنة ندم

شعر : مصطفى الحاج حسين .

وأراني

تمشي إليّ ظلال الأعاصير

تنفخ في ثقوب ارتعاشي

وتمضي صوب تلال خوفي

بحاصرني ارتمائي

في لججِ احتراقي

أين تأخذني ياموج التّيه ؟!

أسأل الغيوم التي تسربل

خفقات قلبي النازفة

لا امتداد لأفق يزحف

وتشهق في نضوب أحلامي

أعمدة التّهدّم

يعتريني رماد يضلل خطوتي

أمسكتُ بأطرافِ الهباء

وأنا أرتطم بدهشتي الذّابلة

يناديني جرح النّدى

المعفّر بأشواكِ الجّفاف

ويمتطيني السّقوط الباذخ

بمفاتن الجّحيم

يقودني السّراب الشّهي

إلى حافّةِ الفجيعة

وهناكَ .. أرى الشّمس

يخمشها الظّلام

وتنقض على عنقها العناكب

وتكون ضحكتي ملقاة

على قارعات الاغتصاب

مضمخة بشهوة الحرّاس

آهٍ على وطني

تقضمه الخيانات

وتنبت في حواريهِ

الرّذيلة

تعتلي أخاديده صرخات الغيم

تثمر ذاكرته بالعدم

آهٍ على وطن يباع

بحفنةِ ندم .

مصطفى الحاج حسين .
سوريا .. اسطنبول
12/12/2016

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله