حالة التراث المصرى فى خطر

حالة التراث المصرى فى خطر

كتب – سمير المسلمانى
قال الدكتور محمد الكحلاوى أمين عام اتحاد الأثريين العرب بعد استنكار أسامة هيكل رئيس لجنة الثقافة والإعلام والآثار بالبرلمان، عدم تحمل الدولة لرواتب وزارة الآثار، إننى أول من طالبت بتدخل الدولة لدعم وزارة الآثار، عقب ثورة 25 يناير 2011، وبعد انخفاض السياحة بشكل كبير.

وأوضح أمين عام اتحاد الأثريين العرب، ، أن وزارة الآثار قبل قيام ثورة يناير كانت إيرادها بالعملة الصعبة، وكان كل ذلك ينفق على المرتبات والترميم للحفاظ على التراث المصرى القديم، بالإضافة لتخصيص 15% من دخلها لصالح وزارة الثقافة، لكن بعد ثورات الربيع العربى، ضربت حركة السياحة فى مصر، نظرا لعدم استقرار الأوضاع، وبالتالى قامت وزارة الآثار بالاقتراض حتى تستطيع صرف المرتبات، ما جعلها تتوقف عن أدائها فى البحث العلمى والترميم، مضيفا ولهذا أطالب الدولة تدعيم وزارة الآثار.

وتابع “الكحلاوى” نحن أصبحنا أمام معدلة صعبة فإذا تركت الوزارة هكذا فستكون حالة التراث المصرى فى خطر، فعلى الدولة أن تقف بجانب وزارة الآثار ودعمها للمشاريع التراثية المحلية والدولية، لافتا إلى أن الأمر غير مقتصر على رواتب العاملين فقط، ولكن الدعم فى سبيل الحفاظ على آثار وحضارة مصر القديمة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله