قصة معلمة

قصة معلمة

كتبت – رشا خالد
كانت هناك معلمه بمدرسة اطفال وكانت تعلمهم الموسيقى والرقص … واقترحت تلك المعلمة على المديرة بأن تدرب الأطفال على لأداء منشودة راقصة بمناسبه العيد الوطني
واحتفالا” بتلك المناسبه الوطنيه وان تدعوا الأمهات لهذا الاحتفال وقد تمت الموافقه علية … وبدأت التدريبات وتدريب الأطفال على ذلك. …
وعندما جاء وقت الاحتفال وبدأء الاستعراض وبدأء الأطفال بالرقص وإلقاء النشيد …
ولكن ذلك الاحتفال الجميل عكرته حركات إحدى التلميذات الغير متوافقة بحركاتها مع زميلاتها فتركت الموسيقى والرقص والنشيد وزميلاتها ووقفت جانبًا، وأخذت تحرك جسمها وأصابعها ويديها وملامح وجهها بحركات غريبة وغير معروفة مما أدى الى جعل الحضور يتبادل الضحكات وأخذت تتعالى وترتفع أكثر وأكثر مما أحرج المعلمة المشرفه على هذا الحفل
مما جعلها تنبه الطفلة بالانضمام لباقي زميلاتها ولكن دون جدوى …
وما أن انتهى الاستعراض الراقص حتى اندفعت المعلمه وجذبت الطفلة من ذراعها بقوه وقالت : لها لماذا فعلت ذلك
اانت غبيه. . لماذا تلك الحركات الغبيه اأفقدتي عقلك. ..؟؟
فقالت الطفله: بحزن ورجاء كنت اقوم بالترجمة على طريقة الصم والبكم كلمات النشيد لكي تفهم امي وتفرح مثل بقية الامهات لانها لا تسمع ولا تتكلم …!!
وما أن سمعت المعلمه تبريرها حتى انهارت وبداءت تحضنها وبداءت بالبكاء وعندها خرجت المعلمه على خشبه المسرح واخبرت جميع الامهات لماذا كانت تلك الطفله تفعل ذلك فبكى الجميع وصفق الجميع لتلك الطفله الرائعه .
وقامت المديرة بتكريمها ومنحها الطفله المثالية لذلك العام
الحكمة …
لاتنفعل في المواقف ولا تتسرع في الحكم على الاخرين
انتظر قليلا قبل العقاب واسأل طفلك لماذا فعلت هذا …
احيانا أفعال أطفالا تصيبنا بالذهول امنحه الوقت لكي يعطيك المبرر لتصبح لديه شخصيه يعبر بها عن نفسه لا تقمعه فكل تصرف غير مدروس قد يحدث أمر غير مستحب

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله