مشروع الإسكان الاجتماعى فى مصر

مشروع الإسكان الاجتماعى فى مصر

متابعة
الاعلامى – سمير المسلمانى

قام وفد رفيع المستوى من البنك الدولى من دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بزيارة لمصر لمتابعة “قصة نجاح” أحد المشروعات التى يمولها البنك، وهو مشروع الإسكان الاجتماعى، حيث قام الوفد بزيارة مدينة العاشر من رمضان يرافقه مى عبد الحميد، المدير التنفيذى لصندوق تمويل الإسكان الاجتماعى، ورئيس مجلس إدارة صندوق التمويل العقارى، والمهندس كمال بهجات، مساعد نائب رئيس هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة لقطاع التنمية وتطوير المدن، والمهندس صلاح حسن، نائب المدير التنفيذى لصندوق تمويل الإسكان الاجتماعى، والمهندس عادل النجار، رئيس جهاز المدينة، تفقدوا خلالها عدداً كبيراً من وحدات مشروع الإسكان الاجتماعى المُنفذ، والذى تم تسليمه، وتسكينه، والجارى تنفيذه بالمدينة، حيث يصل عدد الوحدات المُنفذة بالمدينة لنحو 41 ألف وحدة بإجمالى استثمارات 4.678 مليار جنيه.
وخلال الجولة التفقدية، عرضت مى عبدالحميد نبذة كاملة عن المشروع، وحجم الوحدات والمبانى الخدمية التى تم الانتهاء من تنفيذها، والجارى تنفيذها، على مستوى الجمهورية، كما استعرضت أبرز التحديات التى واجهت المشروع، بداية من توافر الأراضى اللازمة لبناء الوحدات، وتوصيل المرافق لها، واستدامة التمويل اللازم، وحماية الوحدات المدعومة من التلاعب بها، وحتى التحدى الأخير المتمثل فى ارتفاع أسعار مواد البناء عقب تحرير سعر الصرف.
كما قدمت المدير التنفيذى لصندوق تمويل الإسكان الاجتماعى عرضاً عن شروط الحصول على وحدات الإسكان الاجتماعى، ومعايير التقديم، ونظام التمويل العقارى، مشيرة إلى أن الوزارة تولى اهتماماً شديداً بتوفير الخدمات المختلفة للمستفيدين بالمشروع، بحيث يكون المشروع مجتمعاً سكنياً حضارياً متكاملاً.
وأوضحت مى عبدالحميد، فى شرحها لوفد البنك الدولى، أنه تم تنفيذ عدد من وصلات السخانات الشمسية بوحدات الإسكان الاجتماعى المُنفذة ببعض مدن الصعيد، إضافة إلى إضاءة الشوارع بلمبات الليد، كما يتم تسليم الوحدات حالياً مزودة بعدادات الكهرباء المدفوعة مقدماً، وعدادات المياه.
وأكدت أن وفد البنك الدولى أشاد بمستوى التنفيذ والتشطيب وحجم العمل الهائل بمختلف مراحل مشروع الإسكان الاجتماعى بوجه عام، وبالمدينة بوجه خاص، وأن القيمة المالية للوحدة ممتازة مقارنة بما تم تنفيذه من مستوى تشطيب جيد ومساحة مناسبة، حيث إن المساحة المُنفذة فى مصر (90 متراً)، أكبر من مثيلاتها فى دول العالم، حيث إن المتوسط العالمى لمساحة وحدات الإسكان الاجتماعى يبلغ 60 متراً للوحدة.
وخلال الجولة بين وحدات الإسكان الاجتماعى، قدم المهندس عادل النجار، رئيس جهاز جهاز تنمية مدينة العاشر من رمضان، عرضاً تعريفياً عن المدينة، وكذا تفاصيل مشروع الإسكان الاجتماعى من وحدات وخدمات مُنفذة وجار تنفيذها بالمدينة، موضحاً توزيع مواقع العمارات داخل المدينة وأحيائها المختلفة، حيث اشتمل العرض على مراحل مشروع الإسكان الإجتماعى والتى تنقسم الى مرحلتين: المرحلة الأولى: بعدد1196 عمارة بإجمالى 23920 وحدة، والمرحلة الثانية: بعدد 867 عمارة بإجمالى17340 وحدة.
وقد تضمن العرض فيلماً تسجيلياً يوضح مراحل تنفيذ المشروع، ثم قام الوفد بطرح بعض الاسئلة تتناول الموضوعات المتعلقة بالإسكان الاجتماعى بالمدينة، وقام مسئولو وزارة الإسكان بالرد على جميع الاسئلة والاستفسارات التى طرحت خلال المناقشة مثل: مدى الإقبال على شراء الوحدات، مستوى الرضا عن منظومة إدارة البنك، مراعاة التخطيط المثالى من عدمه (على سبيل المثال أماكن انتظار السيارات )، وشملت الجولة كلا من (الحى التاسع – الحى العاشر – الحى الحادى عشر – الحى الخامس عشر – الحى السادس عشر).
وتفقد الوفد فى نهاية الزيارة المدرسة المُنفذة بالحى التاسع بالمجاورة 70 (تعليم أساسى– 33 فصلا) والتى تعمل منذ بداية العام الدراسى الحالى لاستيعاب قاطنى المشروع، وأشادوا بمستوى تنفيذ المدرسة العالى، والتى تخدم شريحة محدودى الدخل والشباب المستفيدين بالمشروع.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله