حالة الجو في منطقة الجدار .. والحر المُضر بصحة بنا نييتو وترامب

حالة الجو في منطقة الجدار .. والحر المُضر بصحة بنا نييتو وترامب

بقلم : لزهر دخان

بعدما وقع الرئيس الأمركي دونالد ترامي على مشروع قرارين .محتواهما ينص على بناء جدار فاصل بين المكسيك والولايات المتحدة. وأكد من خلال تغريدته التي كانت في يوم 25يناير 2017 م على أن القرار سيوقع والجدار سيبنى ويبقى على الأمركين والمكسيكين التفاوض من أجل إعادة تكلفة بناء الجدار إلى الخزانة الأمركية . يبدو أن خطوات ترامب لم تعجب الخارجية المكسكية .التي قالت على لسان الوزير لويس فيديغاراي الذي أكد أن بلاده مستعدة للحوار مع الولايات المتحدة من أجل الحفاظ على علاقات جيدة . لكن دفع ثمن الجدار الذي يريده دونالد ترامب “غير قابل للتفاوض”. ولويس فديغاراي هو وزير خارجية المكسيك . وكان كلامه قد صدر عنه يوم أمس الخميس 26 يناير 2017 م .
ورغم أن فكرة الجدار فكرة أمنية لا أكثر ولا أقل . لا يوجد في العالم من يفهمها .إلا على أساس أنها فكرة عُنصرية . ورغم أن الجدار قد يساعد المكسيك على حفظ الأمن ومكاحفة الإرهاب والجريمة والتهريب .إلى درجة أن المكسيك قد يربح ويستفيد إقتصادياً من خلال إتفاقيات تجارة شرعية بينه وبين الولايات المتحدة الأمركية . يبقى الجدار في نظر الوزير لويس فيدغاراي كما يراه هو .ومن قوله نفهم أنه يفهم مع الإتجاه المعاكس ( “هناك أشياء غير قابلة للتفاوض، وأشياء لم ولن يتم التفاوض عليها. حقيقة قول إنه يجب على المكسيك أن تدفع للجدار هو ببساطة شيء غير قابل للتفاوض”.)
وأضاف لويس فيدغاري لكلامه الذي يؤكد أنه من أنصار التيار المعاكس للرئيس ترامب ( “ندرك أن هذه بداية لعلاقة جديدة مع الرئيس ترامب وحكومته. وندرك أننا، كما قال الرئيس بينا نييتو، مستعدون للتفاوض. لدينا أولويات وأهداف واضحة”.)
وجاء كلام الوزير لويس فيدغاري من واشنطن عندما كان هناك على رأس وفد رفيع المستوى للتحضير لزيارة سيقوم بها الرئيس إرنركي بينا نييتو رئيس جمهورية المكسيك الذي سيزور الولايات المتحدة قريباً
وتؤكد أخر الأنباء أن التوتر بين إنريكي بينا نييتو ودونالد ترامب هو السائد حالياً والسبب هو أن بنا نييتو لا يقبل فكرة دفع تكاليف حائط يراه مشروعا ً أمركياً وعلى أمركا تحمل تكاليف مشاريعها .
وفي وقت سابق كان للبيت الأبيض عدة إقتراحات من أجل تمويل الجدار. الذي فكر فيه ترامب ويسعى البيت الأبيض حالياً لإقامته . ومن بين إقتراحات البيت الأبيض وأفكاره التي ينوي بها دفع تكاليف تشييد جدار توجد فكرة فرض ضريبة قيمتها 20بالمئة عن صادرات المكسيك .التي تدخل إلى الولايات المتحدة الأمركية . وحسب أخر الأخبار الواردة من البيت الأبيض فقد تم إلغاء هذه الفكرة. وبالتالي ليست هناك ضرائب ستفرض عن المكسيك لآن البيت الأبيض. ألغى الخطة التي إعتبرها كانت فكرة وتم إلغائها أو التراجع عن تنفيذها .
السيد شون سبايسر عندما تحدث بإسم البيت الأبيض قال ( “عبر القيام بذلك، يمكننا جمع 10 ملايين دولار في العام الواحد، وتسديد كلفة الجدار عبر هذه الآلية وحدها”.)
وواصل المتحدث بإسم البيت الأبيض قوله ( “ذلك يسمح بوضوح بضمان التمويل بحيث يتم إحترام دافع الضرائب الأمريكي” ) .وأشار إلى أن الموضوع تم نقاشه في مجلس النواب ومجلس الشيوخ وواجه معارضة شديدة .
وبعد هذه المعارضة من المجلسين بساعات بسيطة إثطر السيد سبايسر إلى رفض الفكرة هو أيضاً وقال ( “لم يكن المقصود إصدار إعلان . إنما القول إنها فكرة ليس من الصعب تنفيذها.. وإن تمويل الجدار ليس بالصعوبة التي يتصورها البعض. بل إن إجراء واحداً يمكن أن يكفي لتحقيق ذلك”.)

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله