يا عزيزى كلنا عولا

يا عزيزى كلنا عولا

قصة قصيرة بقلم /حسين الورداني 
لم تكتمل حلقة السيجة ولم يبدا اللعب لان ضربة البداية اليوم سوف تكون بين السيد -ص متحدياً السيد ع قال السيد – ع : وهو متنرفز يعنى ناخد اليوم – مستنين العويل دى– رد عليه الحاج ف : ربع ساعة لو ما جاء هنبدا احنا مش فاضين- بلا عوالة علق اخر: لا دا خاف منك ومش هيجى- القى رجل وهو يمتطى حماره السلام- ردوا عليه بلا اهتمام- وما ان اختفى عن الانظار – قال الحاج – ف :- عامل فيه كبير- قال رايح يعتر – بلا عوالة- رد عليه السيد ع : ما انت ولدك راح الصابى- قال الحاج ف :ولدى رايح عند اصحابه السنة اللى فاتت لما كانت عندنا الصابى صرفنا خمسطاشر الف جنيه ضيافة- رد ع :فاكر مانت استلفت منى سبعة ورديتهم بالتقسيط- رد الحاج ف:- شكلك بتخاطينى- ضحك الجميع وقال: احدهم البلد صرفت اكتر من مليون جنيه فى الصابى مش الفلوس دى لو راحت فى مصلحة عامة مش احسن- رد اخر ايه ايه ييه- مصلحة عامة – بطلوا بخل هو ا كرام الضيف مش مصلحة عامة- احنا بلد الكرم من زمان – القى اخر السلام وهو مسرع — رد الجميع السلام بصوت مرتفع — اهلا يا حاصول اتفضل– قال الحاج ف0: قضى طول عمره فى الحدود وضلك نصح بيصلح فى الحوش عاوز يبقى مزارع– بلا عوالة
وقف شاب يتفرج-على السيجة الفارغة ثم سال مفيش انفار فى البلد عاوز واحد يناول البنا الطوب- رد عليه اخر وانت صغير قال لاا نا رايح الصابى- ولو ما لقيتش نفر البنا هيمشى ويحسب اليومية عليا- رد الحاج ف- وهو التملى دا هيبنى ليكم – خليه يقول عاوز يومية وانا امشيه من البلد00بلا عوالة حتى التملية يتحكموا فينا
صرخ السيد ع- ما واحد يتصل باللى ماكل ابوه- يمكن يكون مات- رد اخر هو لو مات مش هنلاقى حد يفحت له القبر ولا حد يمشى فى جنازته البلد كلها فى الصابى-
هلل الجميع عندما لمحوا السيد ص قادماً وفى يده الظلط- وقال قبل ان يلقى السلام انا هالعب الاول بالظلط ومفيش كلب بره
رد الحاج ف-: وكمان بتتشرط ولطعنا ساعة
احنا فاضين ليك- بلا عوالة معاك قال السيد ص-: رحت اخدت لى قعدى فى الخيمة- مش عارف قاعدين- ليه ناس فاضى
قال الحاج ف : دى عوالة-

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله