الواقع والواقعية الانتقادية السّاخرة

الواقع والواقعية الانتقادية السّاخرة

قراءة نقدية في تجربة الأديب القاص
مصطفى الحاج حسين .

 إبراهيم محمد كسار

بطاقة تعريف :

* مصطفى الحاج حسين ابن محمد من مواليد حلب ( الباب ) 8/2/1961 م .
* ترك الدراسة في أواخر المرحلة الابتدائية،
وعمل في مهنة البناء مع والده .
* عصامي الثقافة واسعها ، أولع بالمطالعة ،
حتى بدأت تظهر أولى كتاباته وهو في الخامسة عشرة .
* يكتب الشعر والقصة القصيرة ، والخواطر،
والمذكرات ، والمقالات الأدبية .
* صدرت له مجموعة قصصية بعنوان (( قهقهات الشيطان )) بالتعاون مع اتحاد الكتاب العرب عام 1998 ، عن دار الثريا بحلب .
* أورد له خطيب بدلة في مجموعة (( الساخرون )) قصة إلى جانب كبار كتاب القصة في سورية .
* تحدثت عنه مقالات ودراسات كثيرة في الصحف والمجلات المحلية والعربية .
* ينشر نتاجه الأدبي في مجلات وجرائد الوطن العربي .
* نال أكثر من جائزة أدبية في مجال القصة محلياً وعربياً منها :
— جائزة اتحاد الكتاب العرب بحلب 1993 — 1994
— جائزة المركز الثقافي العربي بحلب
1992 م
— جائزة د . سعاد الصباح للإبداع الأدبي بالكويت 1994 .
* لديه مخطوطات قصصية ، إحداها (( فشّة خلق )) قيد النشر ، ومجموعات أخرى مخطوطة ، كما أن لديه مجموعة شعرية مخطوطة من قصيدة النثر بعنوان (( نوافذ على الجرح )) .

لم أعهد في أصدقائي الأدباء ، أو في الكتاب الذين أعرفهم حماساً للأدب يماثل حماسه ، ذلك أنّه – باختصار شديد – ذو إصرار دائب على الأدب والكتابة الإبداعية .
فقد كتب الشعر ردحاً من حياته ، وكان شعره خالياً من الإيقاع الخارجي ، فهو – من هذه الجهة – قد ينتمي إلى ما يسمى (( قصيدة النثر )) لكنه من حيث التصوير والبناء الشعري قد ينتمي إلى شعر التفعيلة.

يزخر شعره بالصور المحلّقة ، فهو يملك
مخيلة واسعة الأفق ، ويرى أن القصيدة يجب أن تكون مليئة بالصور الجديدة المدهشة لذلك تراه يسعى سعياً حثيثاً إلى المزيد من التصوير الفني .

أمّا موضوعات شعره فمتنوّعة ، ولكن يغلب عليها موضوعان أساسيان هما : الهم السياسي – الاجتماعي ، والغزل . وقد كتب في الحب نيفاً ومئة قصيدة أطلق عليها أصدقاؤه تسمية (( الندويات )) . وقد جمع أشعاره بين دفتي مخطوط بعنوان (( نوافذ على الجرح )) .

تحوّل إلى كتابة القصة القصيرة ، فأنجز مجموعة كبيرة من القصص ، تقدم بمجموعة منها تحت عنوان (( الضّحك على اللحى )) إلى مسابقة الدكتورة سعاد الصباح في الكويت ، ففاز بالجائزة الثانية ، وتقدم بمجموعة أخرى تحت عنوان (( قهقهات الشيطان )) إلى اتحاد الكتاب العرب بدمشق
، فوافق على طبعها بالتعاون .

إنّه القاص مصطفى الحاج حسين ، العين الراصدة ، والحدقة الجريئة التي تلج عالمه الداخلي ، كما تتسلل إلى عوالم الآخرين دون استئذان ، لكنها تخرج منها بعوالم قصصية ناجحة .

إنّه القاص الذي لم يغادر – في قصصه – حلب وضواحيها ، فهو مخلص للمكان مرتبط به ارتباطاً وثيقاً ، يؤمن بأن أية بقعة من الكون تنبض بمئات القصص ، وما على القاص المبدع إلاّ أن يستلّ قلمه ، ويحاكي ما حوله تسجيلاً فنياً مبدعاً .

إن كل شيء حوله قابل لتحويله إلى قصة قصيرة ، كل حدث مهما كان صغيراً ، وكل شخصية أيضاً يملكان كمّاً قصصياً هائلاً
لذا نجد قصصه متحركة في جميع الأبعاد ،
متسوبة إلى كل الزوايا ، متنوعة المآكل .

وإذاً ، فلا شيء — على الإطلاق — لديه عصي على القصة وبالتالي يغدو كل شيء في الحياة فنّياً ، إذا ما تيسّر له فنان يستطيع تطويعه ، وتدجينه في أحد الأجناس الأدبية ، أو الفنّية .

قد يقودنا هذا القول إلى أنّ قصص مصطفى الحاج حسين واقعية ، وهذا صحيح تماماً ، لكنها واقعية تمتلك حرية الاختيار ، فهو – على الرغم من إخلاصه للوقائع إلى درجة التسجيلية أحياناً – يتدخل
بخياله الفني ، ليضفي على الأحداث ما يتلاءم وفكرة القصة ، أو الرؤيا التي يحبّ أن يطرحها من خلالها ، وهكذا تغدو واقعية
مصطفى في قصصه واقعية ذات بعدين:
1 – واقعية المضمون :
فهو لا يكتب قصة من قصصه بمنأى عن أحد المصادر التالية :
التجارب الذاتية ، تجارب الأهل والأقارب ، تجارب الأصدقاء ، الموروث الشعبي ، أو ما يشتهر من أحداث الواقع المحيط .

فهو كاتب مفرط الواقعية ، يختار قصصه من الواقع المعيش غالباً ، فتطغى على قصصه سمة التجربة الحياتية الحقيقية ، فكل ما يكتب عنه – بلا استثناء-
رآه حقيقة ، وعاش جزءاً منه ، أو سمع عنه نقلاً عن رواة ثقاة ، لذلك نرى تأثير قصصه –
في الغالب الأعم – سريعاً ومباشراً ، وهو يعمل على الفكرة أحياناً ، لكنها يجب ألاّ تكون فكرة متخيلة ، فيكتب قصة الفكرة ، ولكن تكون قبساً نموذجياً مما يحدث في الواقع عادة وإن كانت غالبية قصصه قصة حدث . ولنأخذ مثلاً على قصة الفكرة ، تلك القصة التي كانت عنوان مجموعته المنشورة
(( قهقهات الشيطان )) حيث نجد (( نوري )) بطل القصة ، وهو غلام بسيط ، يدخل إلى البيت ، فيفاجأ بوفاة أبيه ، ويرى الجميع مجتمعين يبكون ، فلا يستطيع أن يذرف دمعةً واحدةً .

ويبدأ التفكير بأنه يشعر بالأسى لأنّ أباه
مات ، ولكنه – في الوقت نفسه – يسعد لهذا ،
ويسمي هذا التفكير وسوسة من الشيطان ،
فلا يمكنه إلاّ أن يبتسم رغماً عنه ، ها هو يقول :
(( لقد مات أبي ، ينبغي أن أبكي ، حسدت أمي ومريم وزوجة عمي وابنتها ، حسدتهنّ على دموعهنّ ، المرأة دائماً جاهزة
للبكاء .. يالسعادتها .. ابتهلت إلى الله أن يمنّ عليّ بدمعة واحدة ، لعنت الشيطان الرجيم في سري ، صممت آذاني عن سماع صراخه : – لقد أصبحت حرّاً طليقاً – ابتعد أيها الشيطان القذر ، فأنا أحبّ أبي رغم كلّ شيء ، لقد سامحته .. أسرعت إلى غرفتي ،
وعلى الفور بللّت إصبعي بلعابي ، ثمّ دهنت جفني .. )) .

إنّه يتذكر قسوة أبيه عليه ، وأنّه كان السبب في عذاباته ، فهو قد حرمه من متابعة الدراسة ، وأجبره على العمل . وفي محاولة منه لإقناع الشيطان بالحزن على أبيه ، يهرب من الجميع خوفاً من أن يكتشفوا ابتساماته . وفي المقبرة يبث شكواه إلى جده الظالم الذي كان السبب الحقيقي في بناء شخصية أبيه .

كثرت الشخصيات في هذه القصة ، ولكنها ظلّت جانبية ، بسيطة الحضور ، وقد سيطر السرد على القصة على الرغم من وجودالشخصيات والحوار القصير الذي يدور بينها ، عبر ارتباطها بالبطل ، وكانت الخاتمة قوية ، فثمة دمعة واحدة حقيقية انحدرت من عينيه ، ويحرص نوري على إبقائها ، غير
أنّ جنازة أبيه ما تزال بعيدة .

2 – واقعية الشكل :
مصطفى كاتب غير مولع بالتجديد كثيراً ، فهو — غالباً — ما يسرد قصصه بواقعية حادة ، معتمداً المباشرة لفظاً ومعنى ، واضعاً نصب عينيه قارئه ، فهو كثير الاهتمام به ، لذا يبتعد عن كل ما يبعده
عن القارئ ، ولا تكاد أمسية من الفعاليات الثقافية بحلب شارك فيها مصطفى الحاج حسين تخلو من تعلق المتلقين بقصصه ومن
تأثيرها المباشر فيهم .

إنّ القصة التي يكتبها حاج حسين تبقى عالقة في الذهن ، مستمرة فينا بعد قراءتها،
أو سماعها ، ولذلك يعود — في ظني — إلى أمرين ، أولهما الحرارة التي تمتلكها قصصه ،
فهو يختار المواضيع الساخنة ، بحيث تظهر حيوية متدفقة ، توحي بطزاجة الحدث وواقعيته ، وتلامسنا أياً ما كان انتماؤنا أو اتجاهنا الفكري ، وثانيهما بروز جانب النقد الاجتماعي الذي يعتمد على السخرية المرّة
غالباً ، وهكذا نراه يكشف زيف علاقاتنا الاجتماعية ، ويقوم بتشريح دواخلنا ، ونحن
نستمع إليه مستمتعين ، ونتابعه لأننا نلمس في قصصه واقعية انتقادية محببة ، تسعى إلى تغيير الظواهر السلبية بثورية مقنعة ، تتسلل إلى النفس ، لتفعل فعلها النقدي الواقعي العميق .

ويقودنا هذا إلى الحديث عن قدرة مصطفى الحاج حسين على الدخول إلى عوالم النفس الإنسانية ، بحيث يستطيع استكناه الدوافع الداخلية ، فيتتبع خطاها بقدرة فائقة ، إنّه قادر على سبر أعماق الإنسان ببساطة مدهشة ، وبذلك نجد غالبية أبطاله مصابين بعقدة (( مركب النقص )) ،
فهم يحاولون جاهدين لتغطية عقدتهم تلك
بأساليب وسلوكيات مختلفة ، تبدو مضحكة أحياناً ، وهذا ما نجده واضحاً في معظم ققص حاج حسين ، من مثل قصة (( واقتنى
تميم نقاده )) حيث نرى شخصية تميم هذا
شخصية مأزومة منذ البداية ، فهو شاب مدلل ، غير أنه يشعر بالعجز لرسوبه المتكرر بالجامعة ، فيجرّب التمثيل في المسرح الجامعي ، فيفشل ويغدو أخيراً شاعراً بالمصادفة الساخرة ، وهي مصادفة تعتمد النقد الفكري والفني من قبل القاص ، فالناقد
الشاب هو الذي منح تميماً إجازة الشعر ، على الرغم من لجنة التقييم وآرائها ، في المهرجان الشعري الجامعي ، وحيث يصبح
بيت تميم مزاراً لكل محرري الجرائد والمجلات من العاصمة ، فإنّ القصة ترصد المال والجاه قيماً عليا في الأدب والفن ، وتسجلها نظام ضدّها .

والقاص مصطفى الحاج حسين يرسم شخصياته بعناية ويهتم بعرض جزئيات من
حياتهم ، فقد يضطر – أحياناً – إلى العودة نحو الماضي لاستكمال صورتها منه ، وغالباً ما يرسم الصفات الجسدية والخارجية للشخصية ، وذلك للوصول إلى قدر أكبر من
تحديدها ، وبخاصة تلك الصفات التي تمنح
القصة سلاح السخرية الحاد ، في النقد الواقعي ، وتعرية السلبيات فيه .

إنّ تجربة مصطفى الحاج حسين تجربة غنية فيما يبدو ، فهو قد أفاد من تجربته الشعرية بحيث نلحظ الشعرية في لغته القصصية ، وكذلك قدرته على التصوير الفني المتقن ، يجسد لنا الشخصيات والأحداث تجسيداً حيّاً ومباشراً ، فنكاد نلمسها بأيدينا ، وهو — في سبيل ذلك — يصر على جعل المتلقي يلهث وراء الحدث ، عبر حشد الكثير من التراكيب والألفاظ والصفات ، معتمداً عنصر المبالغة في عملية
التشويق ، لشد المتلقي الذي يضطر — بدافع
الفضول على الأقل — لمتابعة القصة ، وكثيراً
ما تنجح هذه المحاولة ، فتترك آثارها الإيجابية الباقية في المتلقين .

وربما كان من الضروري الإشارة إلى أنّ
أجواء قصص الحاج حسين هي أجواء متنوعة متباينة ، فهو يمتح من الذاكرة أحياناً ، فيكتب قصصاً تعود إلى تجارب قديمة ، تصور جانباً هاماً من مدينة ( الباب )
مدينته الأم ، فيكشف من خلالها الواقع المتردي ، ويصور مافيها من أمراض اجتماعية وأخلاقية وفكرية ، وقد يتجه إلى
عوالم المثقفين ، والأدباء منهم بخاصة فيسجل ما يعتمل في هذه العوالم من زيف وخداع ، ويعري شخصيات هذا العالم ، بجرأة تصل حدّ الفضيحة ، في بعض الأحيان ، وهذا ما جعلني أطلق عليه ذات يوم صفة ( الكاتب الفضائحي ) ، وكان ذلك
في النادي العربي الفلسطيني ، في أمسية
أقيمت احتفالاً بالأدباء الذين فازوا بمسابقة
دار سعاد الصباح من حلب وكان منهم ، وكذلك في نادي التمثيل العربي للأدب والفنون .

إنّه كاتب لا بتحرّج من رصد سلوكيات الأدباء وأحوالهم الداخلية ، ويبدو كل ذلك نابعاً من تجربة حقيقية له ، إذ عايش ، ويعايش واقع الأدباء وتربطه بمعظمهم صداقات كثيرة .

فقد كتب الكثير من القصص ، كان أبطالها شعراء وقصاصين ونقاداً ، من مثل
( واقتنى تمتوم نقاده – إجراءات – الضحك على اللحى – القصيدة الميتة – المبدع ذو الضفتين .. ) .

ولنأخذ الأخيرة مثالاً على ذلك ، حيث نرى شخصية أدبية ومثقفة ، أو هكذا يدعي
صاحبها ، متخمة بجنون العظمة ، وهذا —
فيما يبدو — معادل موضوعي للشعور بالنقص . وتقوم القصة بفضح هذه الشخصية من كل الجوانب ، ورصد تحركاتها
النفسية من خلال كلامها ، ويأتي السرد عن طريق البطل ( الراوي بصيغة الأنا ) . والقصة تسجل انتقاداً صارخاً لكل أولئك الذين يستسهلون العملية الإبداعية ، وأيضاً تنتقد الثقافة وأوضاعها الراهنة ابتداء من النشر وانتهاء بالإبداع الحقيقي ، وكذلك تنتقد الدارسين الجامعيين ، وغيرهم من النقاد والمثقفين .

ويبدو التأزم في القصة واضحاً منذ البداية ، ويأتي التسلسل الزمني في سبيل عرض الحالة والاستغراق فيها أكثر ، فالبطل
– هو ربّ الشعر كما يقول – يقرر كتابة القصة
القصيرة ، مفتخراً بكل تجاربه على جميع الأصعدة ، ويبدو أنّه مضطر إلى الكتابة القصصية ، فهو وصل إلى قناعة مفادها أن القصة أكثر استيعاباً لحوادث الحياة وهمومها من الشعر ، وكذلك فإن زوجته تحب القصة ، وهو الآن يميل إليها . وقد برزت في هذه القصة شخصيّة واحدة ، وزمن واحد ، وإن كان ثمة أزمان ماضية ذكرت من خلال السرد ، وجاءت الإنارة داخلية ، فلا غموض ولا إبهام في القصة .

وكذلك يمتح القاص الحاج حسين من قاع المجتمع الغائص في مستنقع العادات والتقاليد البالية ، فيكشف لنا أنماطاً من السلوكيات والتصرفات في هذا الواقع ، يعرض بأخلاقيات هذا المجتمع وقواعده ، معرياً زيف بعض شخصياته ، من مثل قصة (( دستور من خاطره )) التي ترصد شخصية
مدّع شيخ طريقة ، وهو يظهر التقوى ويدعي الإيمان ولكنه – في الحقيقة – بؤرة للرذائل ، وأصناف الفجور .

وقد يعتمد القاص مصطفى الحاج حسين على الموروث الشعبي في بناء قصته
، مفيداً من حادثة شعبية صغيرة ، يقوم برسمها في قصة فنية متكاملة ، كما في قصة (( باثور الشاويش )) وأيضاً في قصة (( تل مكسور )) ، وتعد هذه الأخيرة من أجمل قصصه ، فهي – وإن كانت مبنية على
واقعة صغيرة ، فحدثت في إحدى القرى التابعة لمدينة حلب – إلاٌ أنه استطاع – من
خلالها – تناول واقع القرية ، وما فيها من جهل وتخلف وخوف ، وبخاصة أمام معلم المدرسة المتعلم ، وهو معلم وحيد ، ينفش
ريشه كالطاووس ، ويخدع أهل القرية مدّعياً
بأنّه مسنود من العاصمة ، ويتخذ من التهديد
بتقاريره السياسية سلاحاً له أمام الأهالي ،
الذي يخضعون له في النهاية ، بما فيهم المختار ، ولا يملكون حياله أي فعل ، وتتأزم
القصة ، فتكون الذروة عندما يشاهد المعلم
تلاميذه يلعبون بكرة صنعوها من الخرق ،
يهجم عليهم ، فيكتشف أنّ علم المدرسة قد
حشر أيضاً في الكرة الخرقية ، وتبدأ المأساة
فهو لا يرضى بمثل هذا الفعل ، وتتنامى القصة بأحداثها لتصل إلى المواجهة الصارخة بين معلم الابتدائي وبين خديجة زوجة الشهيد ، وابنها جمعة الخلف تلميذ المدرسة ، حيث يتهمه المعلم لأن الأخير يرغب بأمه التي تأبّت عليه كثيراً ، ويبدأ بضربه ، وتجتمع القرية ، وتكثر التوسلات ،
ويتدخل المختار ولكن المعلم لا يرضى ، ويهدد ويزبد بأنه سيكتب تقريراً للسلطات الأمنية ، وسيسجن هذا الخائن ، وتقف خديجة الأم بين الجمع ، وبخبث يجرها المعلم للحديث والاسترحام ، حيث يبدأ بالتهجم على زوحها ، متهماً إياه بالخيانة لأنه والد جمعة ، وهنا تنفجر خديجة فزوجها مات شهيداً ، ولا تقبل مثل هذه الإهانة ، فتحقر المعلم ، وتهجم عليه لتضربه
، وتأتي النهاية لتشير بطرف خفي إلى استشراء الخوف ، وانتشار الجهل الذي يجعل الجميع يقفون مكتوفي الأيدي ، يدفعون ضريبة جهلهم وخوفهم وتكون الخاتمة القوية التي تعد من أجمل خواتيم قصص الحاج حسين ، حيث يوقف اللحظة
الزمنية ويد خديجة مرتفعة للأعلى ، قبل أن
تنزل على خد المعلم ، وكأنها ترتفع بدلاً من
علم البلاد .

إنها قصة ناجحة قصصياً وفنّياً ، تمتاز بالحرارة والصدق ، وحركاتها المكانية والزمانية تندغمان ليضيع الوصف والسرد في خضم الأحداث .

وكثيراً ما نرى شخصيات قصصه نموذجية ، أو بتعبير أدق ، يصورها القاص ويرسم أبعادها لتغدو نموذجية ، ولا نعني –
هنا – الحكم القيمي عليها ، فقد تكون سلبية
أو إيجابية . وربما كان من الضروري أن نشير
إلى أنّ معظم شخصياته هم من الشباب الذين يعيشون أزماتهم الواقعية والإجتماعية ، وفي أحيان أخرى أزماتهم العاطفية والفكرية ، ولا شك أن ذلك نابع من
كون القاص شاباً حتى الآن طبعاً .

وها هي قصة (( الإنزلاق )) تبدأ بوصف
حافلة مكتظة بركابها ، وتتجه العدسة نحو
البطل المثقف ، مدرس الفلسفة وعلم النفس
محشوراً بين الجموع ، إنّه فقير يعيل أمه وأخواته العوانس ، مكبوت لا يقدر على الزواج ، يقف وراء شقراء في الحافلة المزدحمة ، وتبدأ هواجس الكبت والأخلاق
بالصراع في رأسه وعبر المونولوج الداخلي
يكشف القاص بطله وهو يؤكد لنفسه بقوله:
(( سقط القناع … إنّي بكل بساطة أنقسم إلى اثنين ، مدرس فلسفة يتشبث بالأخلاق .. وحيوان شهواني ))

ويسقط في خضم الصراع يدفعه كبته
الجنسي ، ولكنه يكتشف أنّ هذه الفتاة إحدى طالباته .

ولا تغيب المرأة عن قصص الحاج حسين ، فهي موجودة في كل قصة تقريباً
ولكن ثمة علاقة مشوهة – أحياناً – بين تلك
المرأة من جهة ، وبين الرجل من جهة أخرى
إذ غالباً ما تظهر العلاقة غير سوية بينهما ،
ولا نقصد علاقة الحب فقط ، بل المرأة أماً
وزوجة وابنة وحبيبة . وتظهر المرأة لديه
أحياناً أخرى قوية فعالة ، وصاحبة موقف حقيقي ، من مثل قصة (( شرف العائلة ))
و (( تل مكسور )) .

وكذلك لا يغيب الوطن ولا الأرض عن
قصصه ، حيث نجدهما كثيراً ، وبخاصة في
قصة (( شرف العائلة )) ، وذلك عبر رمزية
تشف عن المغزى من ورائها فهي – فيما يبدو
– قصة فلسطين الجريحة ، ويبدو الأعمام الكثيرون، وهم في القصة رمز للدول العربية
، غير مبالين إلاّ بأنفسهم ومصالحهم ، وهم
يعرضون على ابن عمهم / الأب في القصة ،
أن يقوم ابنه بقتل الفاجرة ، التي خرجت على قواعد العائلة وشرفها ، فهم يريدون غسل العار ، ولكن ليس بأيديهم أو أيدي أبنائهم ودون أية خسائر ، وكذلك في قصة
(( تل مكسور )) التي تشي عن رمزها بوضوح تام ، حين ترتفع يد زوجة الشهيد في وجه المعلم مثل علم البلاد خفاقة مشرقة .

وإذا كان لا بد من الإشارة – في،النهاية-
إلى بعض الملحوظات الفنية ، فإنني أشير
إلى أن قاصنا يعتمد على السرد كثيراً ، وهو
ما يسوقه إلى الاستطراد ، الذي يوسع من
حدقة القصة القصيرة ، أو يشغلها بحوادث
جانبية وسخصيات إضافية .

هذا مع الإشارة إلى أنّ القاص يجيد عملية القص في النسق الحكائي ، ولكنه يتدخل – أحياناً – في صلب القصة ، فيعلّق ،
أو يضيف عبارات توضيحية لا داعي لها . كما أننا نلمس،خطابية ومباشرة في عبارات
قصصه ومفرداتها ، ولربما تقوده إليها رغبته
العارمة بالمبالغة والإثارة ، ولكنه يستطيع —
بما يملك من قدرة على الحبكة ونسج خيوطها الفنية — إذكاء حدّة الصراع بين الشخصيات ، ورسم عدة عقد في القصة الواحدة ، أو أكثر من ذروة فيها ، وهذا يؤدي
إلى تأثيرها في المتلقي وربطها به ربطاً حميمياً عبر نمو عنصر التشويق والإثارة .
كما يمكن الإشارة إلى نمطية اللغة القصصية،
هذا مع التنبيه إلى نجاح لغة الحوار في قصصه غالباً ، حيث نراها مناسبة للشخصيات ، تميل إلى الحديث العادي ، دون اللجوء إلى عامية مغرقة ، أو فصيحة
معقدة .

وأخيراً يمكن القول إنّ تجربة القاص مصطفى الحاج حسين تجربة غنية و واعدة حقاً ، تنبئ عن خير كثير وعطاء فني متميز
، فيما إذا تابع معاناة الأدب حياة وقراءة وكتابة . ولا أجد ما يلخص ويصور شخصية
قاصنا إلاّ قول الشاعر أبي الطيب المتنبي حين قال :
وإذا كانت النفوس كباراً
تعبت في مرادها الأجسام .

إبراهيم محمدزكسار
حلب

لا يتوفر نص بديل تلقائي.
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏منظر داخلي‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏2‏ شخصان‏، و‏‏‏‏أشخاص يقفون‏، و‏أشخاص يجلسون‏‏ و‏بدلة‏‏‏‏

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله