سياسي يباني يتحدث عن لقاء ألغاه موت كيم جيونغ نام

سياسي يباني يتحدث عن لقاء ألغاه موت كيم جيونغ نام

بقلم: لزهر دخان
من معارف الراحل كيم جونغ نام و سياسي ياباني بارز . إسمه هاجمي إيشي. وحسب روسيا اليوم فقد تأكد حسب قوله . أنه كان يخطط للقاء كيم جونغ نام . الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية . حيث كان سيكون بينهما لقاء في في ماكاو . التي كان سيقصدها كيم جيونغ نام . قبل أن يتم إغتياله في أحد مطارات ماليزية على يد محترفين.
هاجيمي إيشي هو السياسي الياباني المخضرم الذي أشار في في تصريحاته. التي أدلى بها لصحيفة “سانكاي” اليابانية إلى موعده المقرر في يوم الفاتح من شهرنا هذا مارس أذار2017م. وبحسب السياسي إيشي. فإن مطاعم سوشي بماكاو هو المكان الذي تم التأكيد على الإتفاق بشأن الإجتماع فيه بشكل نهائي . في 2 فبراير/شباط 2017 م. وهذا قبل 11 يوماً من تاريخ إغتيال كيم جونغ نام في مدينة كولالامبور .
وكانت أهمية اللقاء المشار إليه موجودة .بحيث كان يُعتبر إلتفافاً على زعيم كوريا الشمالية كيم جونع أون. من قبل شقيقه وإيشي .من أجل تحسين العلاقات اليبانية الكورية الشمالية وهذا بحسب الصحيفة اليبانية.
( “كانت لكيم جونغ نام رؤية دولية واسعة، وكان يتأمل كثيرا في مصير وطنه. وسمعت أنه كان يفكر بشكل جدي حول ضمان سعادة شعب كوريا الشمالية”.) هاجيمي إيشي لصحيفة سانكاي اليبانية .
هاجيمي إيشي تمكن من زيارة العاصمة الكورية الشمالية بيونغ يانغ مرات عدة . كما يحسب عن سياسي اليبان الكبير أنه عاصر مؤسس كوريا الشمالية كيم إيل سونغ. الذي إجتمع معه هو أيضاً . وهو جد كيم جونغ نام وكيم جونغ أون.
ومن بين أبرز الصحف الأخرى المهتمة بالملف. برزت كتابات صحيفة ” يوميوري” اليابانية التي قالت ( أن كيم جونغ أون حذر استخبارات بلاده من اغتيال أخيه في الصين ولاسيما في ماكاو، خشية من تأثر العلاقات الصينية الكورية الشمالية بسبب مثل هذه العملية.)
وعن أحد أقرب المسؤولين من ملفات تعنى بالعلاقات بين بكين وبيونغ يانغ .نقلت الصحيفة هذه الجُملة ( “لو كان (كيم جونغ نام) في الصين لما قتلوه”.)
في 13 فبراير/شباط 2017 م. أعلنت السلطات الكورية أن كيم جيونغ نام قد مات . المكان كان المُستشفى أما القاتلتان فهن فتاتان من إندونيسيا وفيتنام .قامتا بإطلاق مادة سامة على وجهه في مطار كوالالمبور . الذي كان سينطلق منه إلى ماكاو. المادة السامة التي رش بها وجه كيم جيونغ نام. هي مادة VX . وهي من الموادالمدرجة على قائمة الأسلحة الكيميائية المحظورة دوليا.ً وقد تم إكتشافها فوق جلد الراحل من قبل الأمن في ماليزيا .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله