سدرة النّدى

سدرة النّدى

شعر: مصطفى الحاج حسين .

لن أيأس من حبّكِ

مهما بلغ منّا العمر

أنتِ الحلم الذي أصرّ على تحقيقه

قبل أن أودّع الدّنيا

هكذا كنتُ قد قطعت عهداً

لقلبي المسكين

وأنا مازلت على وعدي

وقلبي يثق بي .. وبجدارتي

ولهذا …

بنبغي عليّ في كلّ يوم

أن ألفت انتباهكِ

ولا حيلة لي

إلاّ عبر القصائد

لذلك

أكتب عنكِ باستماتة

وبكلّ قصيدة

أتوسّم بها حدوث معجزة

حيث

أضمّنها فحوى روحي

وتأجج عزيمتي

وأخفي عنكِ وهن أنفاسي

ورعشات أصابعي الخائرة

فمتى يؤون الأوان

ليرقص الموت في عروقي ؟!

ياشغف الضّوء

وسدرة النّدى

فهل تقرأينَ ماكتبت

أيامي ؟! .
سوريا .. اسطنبول

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله