بناء المجتمع

بناء المجتمع

بقلم سوزان احمد

مصر ليست وطنا نعيش فيه …..انما وطنا يعيش فينا …. فاذا اردنا تحقيق السلام الحقيقى لوطننا وضمان الامن والامان لهم فعلينا ان نهتم بتعليم الاطفال …علينا ان نهتم بالنواة الاولية لمسقبل وطننا الا وهى اجياله المستقبليين …فان الحضارة بضاعة لا تصدر ولا تستورد ليست الحضارة والثقافة هى الرايو التلفزيون والملابس ومدى مسايرتها للموضة العالمية … تنقل من هناك الى هنا او توصل بالكهرباء وتعمل…الحضارة والثقافة تنشان باعداد الارض … والعمل فيها بصبر ووعى ودراسة ومعرفة …. بتغيير الانسان وتغيير الفكر …. مع معرفة ارضية المكان الذى نعيش فيه وجوه ….باختيار البذور واختيار انواع الثمار وتعهدها بالرعاية ومعرفة انواع الثمار وتناسبها مع احتياجتنا ومع الفائدة التى نريدها منها فقدم الحب قبل التعليم …تجد الحب وتجد ثمار التعليم …… فلم يكن ابدا التعليم ارهاب …لم يكن ابدا التعليم عقاب …لم يكن ابدا التعليم داء ولم يكن التعليم شقاء …ولكن التعليم هواء …التعليم شفاء من كل داء …التعليم حب وصفاء …فان اردت ان ترفع شان وطنك ارفع شان تعليم اطفال وطنك …. اهتم بابناء وطنك اهتم ببذرة ارض وطنك تحصد ثمار يانعة تزين ارض وطنك خلاصة القول ان اردت ان تغير حال مصر فابدا بتغيير حال تعليم مصر فمنه تنهض مصر ومنه تنهار مصر …ومن منا يري هذا المصير لمصرنا الحبيبة فالتتكاتف الجهود جميعها للنهوض بالتعليم سواء بجهد او فكر او راى او اى شىء يمكن ان يساهم فى النهوض بالتعليم … فمصر ستنهض بابنائها وابنائها هم جيل المستقبل …. فاهتموا بجيل المستقبل تنعموا بارتقاء المستقبل ….واولى خطوات الارتقاء بالتعليم هو الارتقاء بعقول ابنائنا عن طريق الارتقاء بمحتوى المناهج وتحويلها من تعليم الى تعلم ….كفى حشو فى عقول ابنائنا بلا فائدة تعود عليهم على ارض الواقع ….فنصف المناهج عالة على عقول ابنائنا وليس لها اى اهمية على الاطلاق …وكل الزيادة هذه فى الدروس والمناهج هو مجرد حصيلة فقط تعود على اصحاب المنافع الذين يزداد تل اموالهم كلما زاد عدد اوراق الكتاب وطباعته بصرف النظر عن التحصيل النفعى الفعلى

فمن اراد نهضة حقيقية وسريعة فى تعليمنا فليعدل فى المناهج وكمها بما يتناسب مع عقول واعمار ابنائنا ….وكفى تجارة على حطام الجيل…. كفى فالمهازل اصبحت واضحة وضوح الشمس

ارتقوا بوطنكم من خلال الارتقاء بعقول ابنائكم

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله