رثاء غالي

رثاء غالي

الشاعر – علي الحامدي
كنت غالي علينا اوى
ومفيش زي في غلاتك
كنت صاحب وفي فكل حالاتك
كنت الأخ والصديق
كنت الرفيق طول الطريق
كنت الحبيب إلى عمره ما يتنسي
كنت وكنت وكنت كل حاجة حلوة
الحياة معاك كانت دايما سعيدة وحلوة
كنت ناصر وفي الحق واقف قوى وناصر
مين بقى دلوقتي يبعد الحزن عنا ولفرحنا ناصر
كنت راسم على الوش بسمة دايمه
تركت الدنيا ورحلت وسبتهالنا ضلمه
لا في حد بيود ولا في وقت الحزن ليه ضمه
كتير أحبه رحلوا وسابونا
وانت رحيلك ادمي قلوبنا قبل عيونا
سألت عليك دموع العين انهار
في الليل بتدمع قبل النهار
سألت دموعنا جرحت خدودنا
وراحت الروح وتاهت منا معالمنا
قدامك انحنت القامة واستقام العود
بعد رحيلك راحت القامه وانكسر العود
يا ريت لو تعود ويقوي من تاني العود
بس يا خسارة إلى راح مش بيرجع
زي ما راحت الفرحة ومش ممكن تاني ترجع
اااااااااااااااه يا حزن القلوب كفاية
لا عاد في حيل ولا حتى همه كفاية
كفاية إلى راح وسيب القلب حبه يرتاح
كل ما أقول خلاص هتلعب يا زهر
الاقي ضربة قوية بتقسم الضهر
مفيش كلام ممكن يوصفك
أو حتى مرة يديك حقك وينصفك
انت الطيبة والود والمحبة
النظرة من عيونك كلها حب ومودة
راحت النظرة إلى بتحس وتعبر
على إلى ف القلب من فرح وحزن بتعبر
حزننا عليك لا ينكتب ولا الكلام عنه بيعبر
ربنا بس إلى عارف الحزن إلى جوه القلب قد ايه
لا في وزن يوزنه ولا حتى الكيل قادر عليه
طفحت كفوف الكيل من الوزن وسالت
وإلى سال من حزن ودموع الأرض بيه فاضت
والوجع والآه لو شالته الجبال كانت انهارت
غالي علينا ولا ليك في حياتنا بديل
وصار الصحيح فينا على فراقك عليل
والعله عليك لا ليها طب ولا دوا
حتى العطارة ما فيها حتى دوا
غالي غالي غالي حتى الملتقى
نلقاك في رياض الجنة يا رب أكرمنا الملتقى

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله