قلب .. في المنفى .

قلب .. في المنفى .

شعر:مصطفى الحاج حسين .

عن أيّ دربٍ تتحدث ؟..!

عن أيّ حلمٍ ..؟!!

ستتوه ..في أحشاءِ الصّحراء

ويأكلكَ الرّمل

وحولكَ الوحشةُ ستعوي

يطاردكَ السّرابُ ليشربَ دمكَ

وستحومُ الجّوارحُ فوقَ وجهتكَ

لا تذهب من هذا الطّريق

ستهوي في متعرّجاتهِ

ستأخذكَ العواصفُ من دهشتكَ

وأشواقكَ ستكونُ لعنة عليكَ

مهما لوحتَ للألفةِ

ومهما صرختَ

لن تسمعكَ .. إلآ العتمة

ارمي حنينكَ في القفرِ

وانسى ذاكرتكَ في جوفِ الخوفِ

قد تبصر بسمةٍ في البرقِ

فلا تعرها اهتمامكَ

أمواجُ الحلم هائجة

تصطفقُ بصخرِ الوقتِ

والعمرُ يثمرُ موتاً .. لا يهدأ

تعالَ .. أخبأكَ في صدري

ما زلتُ أحنو عليكَ .. ياقلبي

مهما اقترفتَ من آثامِ الحبِّ

لستَ بأوّلِ ضالٍ .. تُنفى

ولستَ بآخرِ مهزومٍ

ما كانَ عليكَ أن تهوى

العشقُ .. محكوم بالأوجاعِ

والدّمعُ مفتاحُ النّجوى

الحبُّ وباء للضعفاءِ

يغتصبُ منهم فرحتهم

ويحيلُ أمانيهم إلى نارٍ

لاتقوى عليها الرّوح

وبأحجارٍ ترجم نبضاتك

مهما أخلصت لغرامكَ .

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله