ثقافه المعابده/ يصل بقافلتة الثانية مدرسه الميره الإعداديه ضمن «مشروع تنمية جنوب الوادى» لإكتشاف المواهب

ثقافه المعابده/ يصل بقافلتة الثانية مدرسه الميره الإعداديه ضمن «مشروع تنمية جنوب الوادى» لإكتشاف المواهب

كتب/ اكرم هلال
إن اكتشاف فرد موهوب وتنمية ما لديه من موهبة لا يقل أهمية عن اكتشاف بئر للبترول أو منجم للذهب، وتلعب الفنون بأنواعها المختلفة دورا هاما في حياة الإنسان، ولا يقتصر دورها علي رفع مستوي الذوق العام للفرد أو الجماعة فحسب، بل يمتد ليشمل نواح عديدة ومجالات شتي علي مستويات مختلفة، بدءا من الفرد وملبسه ومسكنه، وصولا للمجتمع والوحدات السكنية التي تضمه، بل قد يمتد ليصل إلي الحي أو المدينة التي يسكنها عددا أكبر من السكان.
وفى اطار استكمال أنشطة وفعاليات «مشروع تنمية جنوب الوادى». أقيم صباحا اليوم الخميس 6 ابريل 2017 بمدرسة الميرة الإعدادية بقرية المعابدة مركز ابنوب – اسيوط محاضرة بعنوان «دور الفنون فى الرقى بالذوق العام» حيث ضمت القافلة لجنه تقييم مواهب ومحاضرين مكونه من الاستاذه / سوزان حسنى فتحى. ادب وشعر وقصه – الاستاذ / سيد طه. مسرح وتمثيل – الاعلامى/ اكرم عبدالمعطى حسن. فنون تشكليه. واشراف الاستاذ / منصور عبدالحكيم مدير القصر والاستاذ ياسر محمد مشرف النشاط بالقصر والاستاذ عبدالعظيم عبداللطيف منسق النشاط بمدرسه الميره.
بدء اللقاء بالحديث عن ” الفنون واثرها فى الرقى بالذوق العام” ثم انتقلت اللجنة الى الاستماع للمواهب التي قدمها اطفال المدرسه ومن ثم تم اختيار خمس مواهب في مجالات الالقاء والغناء والرسم وهم: –
اسلام سعد الصياد.موهوب ومبدع فى الرسم – نسرين عامر عمر. موهبه فى القاء والشعر – ميار ابراهيم عبدالعظيم. موهبه فى فن تقديم البرامج والاذاعه – رانيا ابراهيم عبدالعظيم. موهبه فى القاء وكتابه شعر – احمد عباس محمد.موهبه فى مجال الرسم
جاء ذلك بالإضافه إلى الإستماع للمواهب الفنية من أداء تمثيلى وشعر وقصة قصيرة تأكيدا على الهدف الذى عنى به المشروع من تقارب وجهات النظر واكتشاف المواهب المختلفة لدى الأطفال؛ وتحت رعاية د.فوزية ابو النجا رئيس إقليم وسط الصعيد الثقافى وا. يوسف القمص مدير عام الإقليم والاستاذ ضياء مكاوى مدير عام فرع ثقافه اسيوط

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏وقوف‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏‏جلوس‏، و‏‏غرفة معيشة‏، و‏طاولة‏‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏5‏ أشخاص‏، و‏‏‏‏أشخاص يجلسون‏، و‏غرفة معيشة‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏6‏ أشخاص‏، و‏‏منظر داخلي‏‏‏

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله