كيف يكون علاج مرض التوحد ؟

كيف يكون علاج مرض التوحد ؟

د/ عبد العليم سعد سليمان دسوقي
رئيس فرع الاتحاد العربي للتنمية المستدامة والبيئة بمحافظة سوهاج

التَّوَحُّد أو الذاتوية هو اضطراب يظهر عادةً لدى الأطفال قبل السنة الثالثة من العمر. وهو يؤثر على نشأة الطفل وتطوره بثلاث طرق:

– اللغة، أو كيفية التكلم

– المهارات الاجتماعية، أو كيفية الاستجابة للآخرين والتواصل معهم

– السلوك، أو كيفية التصرف في مواقف معينة.

ثمة أنواع مختلفة من التوحد أو الذاتوية. وتختلف أعراض التَّوَحُّد أو الذاتوية من طفل إلى آخر. ولهذا السبب يُقال بوجود اضطرابات طيف التوحد. إن التَّوَحُّد أو الذاتوية يصيب الأطفال من كل الأعراق والقوميات.

لا يوجد حالياً علاج يُشفي من التَّوَحُّد أو الذاتوية . فالطفل المريض يعيش بقية حياته مع التَّوَحُّد أو الذاتوية . ولكن التحري عن التَّوَحُّد أو الذاتوية في وقت مبكر يسمح بالاستفادة من كثير من الخيارات العلاجية التي يمكن أن تساعد الشخص على التعايش مع التوحد.

إن بعض مصابين بالتَّوَحُّد أو الذاتوية البالغين يستطيعون العمل وإعالة أنفسهم. لكن البعض الآخر يكون في حاجة إلى الكثير من المساعدة، ولاسيما أولئك الذين تضررت لديهم العمليات الذهنية أو الذكاء أو الذين لا قدرة لهم على الكلام أو التواصل.

إن نوعية الحياة التي يعيشها الطفل المصاب بالتوحد في مراهقته وبلوغه تتوقف على:
• التشخيص المبكر للتوحد أو الذاتوية.
• شدة التوحد أو الذاتوية.
• كثافة المعالجة الشخصية التي يتلقاها الطفل.

من خلال التشخيص المبكر والمعالجة المُرَكّزة، تتحسن قدرة معظم أطفال التَّوَحُّد أو الذاتوية على إقامة العلاقات مع الآخرين، وعلى التواصل وخدمة أنفسهم عندما يكبرون. ويقدم هذا البرنامج المعلومات حول العلامات الباكرة للتَّوَحُّد أو الذاتوية، ومتى ينبغي طلب المساعدة من الاختصاصيين الصحيين.

يمكن معالجة مرض التوحد من خلال المعالجات السلوكية ، والتي يتعلم الطفل من خلالها كيفية التصرف في المواقف ، حيث يقوم الطبيب المعالج بتعليم الطفل الاستجابة للمواقف، كما يمكن معالجة التوحد من خلال معالجة طريقة نطق الطفل للأحرف ، ومن خلال العلاج الفيزيائي ، أو من خلال العلاج الطبيعي للحنجرة .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله