لا تتهموا المسلمين

لا تتهموا المسلمين

كتب /أشرف سليم

نحن ومنذ صبانا لا نعرف الفرق بين مسلمين ومسيحيين فهذا جارى مسيحى وهذا صديقى مسيحى وهذا أستاذى مسيحى وهذا ابن منطقتى المسيحى الجدع الذى يصد عنى عدوان شخص غريب مسلم يتشاجر معى…
وكيف لا نكون إخوة وقد أوصانا نبينا بكم
حينما قال سيدنا ﴿ םבםב ﴾ ﷺ ( إذا فتحتم مصر فاستوصوا بالقبط خيراً ، فإن لهم ذمة ورحمة )
وقد فعلناها منذ نعومة اظافرنا عندما كنا صغاراً ونذوب فى بعضنا مسلم ومسيحى لا أحد يعرف الفرق بيننا لتعلقنا الشديد ببعض..
وها هو أول شهيد فى أحداث كنيسة الاسكندرية العريف شرطة أسماء الخرادلى (مسلمة ) …
ويدل هذا عاى أن الغرض من هذا التفجير ما هو إلا ( الفتنة) لأن هذه اليد الغاشمة لا تفرق بين نسلم ومسيحى .
لقد إنحنى ظهر ظهر المسلمين قبل المسيحيين حيال هذه الإعتداءات على أهالينا.
ولا أجد كلاماً أختم به حديثى إلا كلام الله حينما قال
(وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَىٰ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ)

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله