العلاقة التردية بين التحرش وشم النسيم ..هل يستطيع الأمن ردع المتحرش؟

العلاقة التردية بين التحرش وشم النسيم ..هل يستطيع الأمن ردع المتحرش؟

متابعة/هانى توفيق

وقال الدكتور شوقي السيد، فقيه دستوري، إنه من غير المنطقي تحويل عقوبة التحرش من الحبس إلى الإعدام، حتى في حالة الطوارئ، موضحًا أن تغليظ عقوبة التحرش ليس هو الحل الأمثل لمنع تلك الظاهرة، بل إنه سيجعل القضاة يتلمسون أسباب البراءة للمتهمين، حيث إن العقوبة ستصبح بذلك أكبر من الفعل نفسه.

وتابع شوقي، أن حل المشكلة، يلزم البحث في أسبابها من البداية والتي ترجع إلى انهيار الأخلاقيات في المجتمع، وغياب دور الأسرة في التنشئة السليمة لأبنائهم، فضلا عن الحالة الاقتصادية الصعبة التي يعيشها معظم الشباب اليوم والتي تحول بينهم وبين الزواج وهو ما يدفعهم لتفريغ طاقاتهم المكبوتة من خلال التحرش، وهو أمر مرفوض بالطبع.

من جانبه، قال الدكتور عماد الفقي، أستاذ القانون الجنائي، إن تطبيق حالة الطوارئ جعل بعض الناس، خاصة نواب البرلمان، يطالبون بتغليظ العقوبات على المتحرشين، موضحًا أن المحكمة الدستورية لن تعترف بأي من القوانين التي يتم تشديدها بسبب حالة الطوارئ.

ورفض الفقي ان تغليظ عقوبة التحرش بسبب حالة الطوارئ، معتبرًا أن ذلك سيكون بمثابة “جهل بأصول وفلسفة التشريع”، لأن في ذلك إخلال بمبدأ تناسب العقوبة مع جثامة الجرم المرتكب، وهو ما أكدت عليه المحكمة الدستورية العليا في الكثير من أحكامها بعدم الاعتراف بدستورية النصوص القانونية المخالفة لهذا المبدأ.
وأشار أستاذ القانون الجنائي إلى أن هناك أنواعا من التحرش لا يعقل أن يكون عقوبتها الإعدام كالتحرش اللفظي، أما التحرش باللمس فيندرج ضمن جرائم هتك العرض والتي يعاقب عليها القانون بالحبس، كما أن تشديد العقوبة يمكن أن يغلظ من الحبس إلى حد السجن ولكن ليس منطقيًا أن يصل إلى الإعدام.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله