سافرت بلا عنوان.

سافرت بلا عنوان.

بقلم مريم اللبان
لعل ضياعي ضياع خذلان.
لعل الحظ يرشدني.
طريق كفه احلام.
لعل البعد في الترحال.
يورثني عناء الليل من تعب يميت إنسان.
ليأتي الحلم بين الآمال.
فتنجر عواصف الاحزان.
فتصب عكس المحال.
امال واحلام.
و كل ذرة فيها
أقبلها واشم عطرا بها.
ويصمت في خيالي الكون.
فيمسح وجهها البشوش.
عناء الدهر ب الازمان.
على عيني ورئسي.
على قلبي وشرياني.
صدر حنان ك البستان.
وقلبي بارد كالثلج.
عليك عليك يا وطني اتم السلام.
يأتي الصبح ملعون محمل بالارهاق.
يد الشمس تدور في عنقي.
تخنقني ك سلاسل حارقه.
يخنقني شعور القهر والفقدان.
ويصحى كل إحساسي كالنيران.
علي امل وجه بشوش منعم ب الامال.
وتروي دموعي جفاف الأرض.
وتصبح حالها بهتان.
ويحيا الغير من موتي.
وتبقى كل آياتي علي وطني.
سلامات الله عليك يا وطني.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله